رواية اماريتا pd






لم أر قط الخوف من وجوه سكان زيكولا من قبل ، كما فعلت في تلك اللحظات تحت أضواء المشاعل ، أصبحت زيكولا القوية، التي كان شعبها دائمًا يتفاخر بقوتها ، ذابلًا عند أول اختبار حقيقي. ووجوه مصدومة تخشى لحظاتها القادمة ، أرض الرقص والاحتفالات لم تعد سوى أرض الخوف ، أعلم أنهم تركوا أسيل في داخلهم منذ تسرب الخبر إليهم بأنها سبب ما يحدث لهم. ، لكنهم تجاهلوا عمدًا أنهم من استولوا على ذكائها تمامًا دون الإضرار بأحدهم.



المؤلف

عمرو عبدالحميد

الحجم

7.35 م.ب

تصنيف

روايات

تحميل

من هنا

إرسال تعليق

0 تعليقات